عرب ويكي هاو عرب  ويكي هاو
recent

آخر المواضيع

recent
random
جاري التحميل ...
random

كيف تحمي نفسك من فيروس إيبولا

تعتبر إيبولا أو بشكل أدق حمى إيبولا النزيفية من أخطر الأمراض التي ابتلي بها الإنسان المعاصر ، وليست خطورته على الإنسان وحده فهو مرض فتاك ومميت للإنسان والحيوان على حد سواء. ورغم أن الأصل الدقيق لهذا المرض يظل غير معروف ، إلا أن  بحوثا عديدة أشارت إلى أصله الحيواني ، أي أنه انتقل إلى الإنسان من الحيوانات.
فيروس الإيبولا، معلومات عن مرض إيبولا، فيروس إيبولا
أما عن سبب تسميته بهذا الاسم  فقد سُمي على اسم نهر إيبولا بجمهورية الكونغو الديموقراطية حيث اكتُشف هذا المرض أول مرة سنة 1976 ، ثم تأكد وجوده بعد ذلك في كل من الغابون والسودان وليبيريا وسيراليون وساحل العاج وأوغندا.
ولأنه مرض خطير لا علاج له إلى حدود كتابة هذه الأسطر ، فستتعلم معنا في هذا المقال الطريقة المثلى لتفادي الإصابة بفيروس إيبولا ، وحماية نفسك من آثاره ، والخطوات الواجب تتبعها في حالة الإصابة .

الخطوة الأولى : تجنب عدوى الإيبولا

طرق الوقاية من الإيبولا، الحد من إنتشار الإيبولا، طرق إنتشار الإيبولا
1- تعرف على كيفية انتشار المرض : يمكن لفيروس إيبولا أن ينتشر بعدة طرق أكثرها شيوعا الاتصال المباشر بالمرضى المصابين عن طريق دمائهم أو إفرازاتهم ، أو حتى عن طريق ملابسهم وأفرشتهم أو غير ذلك من الأدوات الخاصة بهم.
لأن أعراض إيبولا غير محددة ولكونها تستغرق وقتا قبل ظهورها بشكلها الخطير ، فقد أصبح أمر انتقال عدوى هذا المرض سهلا جدا نحو أصدقاء المصابين وأسرهم ، وأيضا نحو الأطباء والممرضين الذين يتولون رعايتهم.
وفي مجال الرعاية الصحية قد يؤدي استخدام الإبر الغير المعقمة وعدم وجود الملابس المناسبة إلى انتقال العدوى وانتشارها بشكل سريع.
2- تجنب الأماكن المصابة أو المشتبه في إصابتها بالعدوى : حتى الآن لم يتم التأكد من كل الأمكنة التي ينتشر فيها هذا المرض عدا وسط وغرب افريقيا ، وبضع حالات في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا وقد وضعت مبدئيا في مرافق الرعاية الصحية.
أماكن إنتشار الإيبولا، دول إنتشار مرض الإيبولا، مناطق إنتشار فيروس الإيبولا
وبشكل عام يجب أن تتفادى الأماكن التي تأكد فيها وجود المرض أو التي تشك في تواجده بها. إذا كنت بالفعل تتواجد في مكان ينتشر فيه هذا الداء دون أن تدري منذ البداية ، فحاول منذ هذه اللحظة أن تتجنب الولوج لكل مرافق الرعاية الصحية لتفادي انتقال العدوى إليك ، إلا إذا تأكدت من أنك مصاب أيضا بهذا المرض . تجنب الاتصال مع المصابين ، أو أي شخص تشك بإصابته أو ترى له عرضا من أعراض هذا المرض.
3- تجنب الاتصال المباشر مع المصابين : لأن هذا المرض ينتشر بشكل أساسي عن طريق الاتصال المباشر مع المرضى المصابين ، فإن أفضل ما تقوم به لتفادي الإصابة هو الابتعاد عن هؤلاء المصابين. ويبقى الدم والإفرازات الأخرى للمريض أخطر ناقل للعدوى من المصابين إلى غيرهم.
عند وفاة المصاب بحمى الإيبولا كن حذرا جدا من التصرف بإهمال تجاهه ، فالأمر يستدعي يقظة تامة لتفادي الإصابة وذلك بتجنب الاتصال المباشر مع جتثه أو ملابسه أو فراشه.
طرق إنتشار فيروس الإيبولا، وسائل انتقال فيروس الإيبولا، أسباب إنتشار الإيبولا
4- تجنب تناول لحوم الحيوانات البرية : لحم الطيور أو الحيوانات المصطادة قد تكون سببا في انتقال العدوى إلى الإنسان. فالعديد من الأبحاث تشير ارتباط  هذا الداء بالحيوانات وانتقاله للإنسان عن طريق التعامل معها أو أكل لحومها (ربما من خلال استهلاك لحوم القرود).
إذا كنت في منطقة مصابة بهذا المرض ، تجنب شراء الأطعمة وتناولها ، وابتعد عن الحيوانات البرية لتبقى بمأمن من الإصابة.

الخطوة الثانية : حماية نفسك من الإصابة بعدوى الإيبولا

إكتشاف أعراض فيروس الإيبولا، ظهور أعراض الإيبولا، ماهي أعراض الإيبولا
1- اكتشف أعراض فيروس إيبولا : كلما كنت على علم بأعراض هذا المرض ، كلما كان ذلك في صالح حماية نفسك وأقربائك من الإصابة. ورغم أن أعراض الإيبولا تبدو عامة إلى حد ما ، إلا أنه يمكنك استنفار كل قدراتك على الملاحظة لاكتشاف ما إذا كنت قريبا من المرض لتتفاداه في الوقت المناسب ، أو ما إذا كانت الأعراض التي لاحظتها تدل على وجود المرض من عدمه.
أعراض هذا المرض تظهر خلال 48 ساعة إلى ثلاثة أسابيع التي تلي وقت الإصابة بالفيروس. وقد  تظهر معظم الأعراض بعد الأسبوع الأول فقط من الإصابة.
ومن الأعراض الأكثر شيوعا لهذا المرض :
- الحمى
- الصداع
- آلام المفاصل والعضلات
- الإسهال
- القيء
- آلام في المعدة
- فقدان الشهية
أما الاعراض الأقل شيوع فنذكر منها :
- الطفح
- احمرار العينين
- السقطات
- السعال
- التهاب الحلق
- ألم في الصدر
- صعوبة في التنفس أو البلع
- نزيف داخل الجسم وخارجه.
ملابس الحماية من فيروس الإيبولا، ملابس لتجنب الإيبولا، إرتداء ملابس تقي من الإيبولا
2- ارتد الملابس الطبية الواقية إذا كنت قريبا من المرضى المصابين : من الأفضل الابتعاد تماما عن الأماكن المصابة بفيروس إيبولا ، ولكن إذا كان الأمر ضروريا كما هو الحال بالنسبة للعاملين في قطاع الصحة ، أو المتطوعين القريبين من المصابين ، ففي هذه الحالة يجب التصرف بحذر شديد. ويوصي مركز السيطرة على الأمراض (CDC) العاملين في هذا المجال باستعمال أقنعة قابلة للتصرف ، ونظارات واقية ، وقفازات... وغيرها من المعدات الطبية التي يجب استعمالها طيلة مدة تواجدك بالقرب من المصابين بالعدوى.
ومن المهم أيضا عدم استعمال الإبر الخاصة بعلاج المصابين مرة أخرى . كما وجب التذكير والتنبيه إلى ضرورة التخلص من أفرشة وملابس المصابين الذين قضوا نحبهم بسبب المرض. فالحذر ضروري.
3- تعقيم جميع الأجهزة الطبية : أي جهاز يستعمل لعلاج المرضى المصابين يجب تعقيمه فورا بعد الاستعمال مباشرة ، وعملية التعقيم هذه يجب أن تتم داخل غرف المصابين لتفادي انتشار العدوى.
لتطهير الأدوات الطبية يتم شفطها بعناية وتركيز شديدين ، بعد ارتداء القناع الواقي والقفازين والعباءة . تُترك الأدوات لتجف جيدا ثم تعبأ في كيس مطهر. ضع أكياس التعقيم  داخل درج التعقيم ، واجعل بينها مساحة كافية لوصول البخار إليها كاملة (حوالي بوصة واحدة) ، ثم شغل جهاز التعقيم. بعد الانتهاء من هذه العملية قم بفرز الأدوات وضع عليها تسمية "معقمة" حتى يسهل تمييزها عن غيرها.
4- الحجر الصحي : إذا كنت من المتعاملين مع المصابين بشكل يومي ، فأنت بحاجة إلى قدر عال من الأمن الصحي  ، وفي هذا الصدد تستعمل بعض المستشفيات حواجز بلاستيكية للحد من اتصال المتخصصين في الرعاية الصحية بالمرضى المصابين. وفي معظم المستشفيات يوضع المرضى تحت الحجر الصحي ، ويجري فصلهم عن عامة الناس للحد من مخاطر انتقال العدوى .
ملابس طبية ضد الإيبولا، تعقيم الأجهزة الطبية للحد من الإيبولا، حماية أطر الصحة من الإيبول
5- اغسل يديك بانتظام : من الضروري غسل اليدين بشكل جيد وبصفة منتظمة بواسطة الصابون المضاد للبكتيريا ، وخاصة إن كنت في منطقة مصابة. يجب غسل اليدين إلى الكوعين قبل إزالة الثياب الطبية الواقية ، ويجب غسلهما مرة أخرى بعد إزالتها.

الخطوة الثالثة : إجراءات يجب اتخاذها في حال الإصابة بفيروس إيبولا

تشخيص مرض الإيبولا، إجراءات وقائية لمنع وصول الإيبولا، الإجراءات اللازمة عند الإصابة بفيروس الإيبولا
1- التشخيص : من الصعب تشخيص هذا المرض بالاعتماد على الأعراض التي ذكرناها سابقا ، بكل بساطة لأنها أعراض عامة قد تكون ناتجة عن الحمى العادية أو أي مرض آخر. لذلك ، إن كنت في منطقة مصابة بهذا الفيروس وأحسست بهذه الأعراض ، فاذهب فورا إلى المستشفى لإجراء الاختبارات التشخيصية اللازمة. وبحسب المدة الزمنية التي مضت منذ ظهور الأعراض على الشخص المصاب يتعين عليه إجراء الاختبارات التشخيصية التالية :
- ELISA : وهو فحص الأنزيم المرتبط بالمناعة.
- IgM ELISA : الغلوبولين المناعي.
- PCR : تفاعل بوليميراز(*) المتكرر.
- عزل الفيروس.
2- اتصل بمركز السيطرة على المرض فورا : إذا كنت في منطقة مصابة وكنت تشك في انتقال العدوى إليك ، فبادر إلى الاتصال بمركز السيطرة على الأمراض (CDC)  لحصر العدوى في مكانها قبل الانتقال إلى أمكنة أخرى ، فالتبليغ السريع عن الإصابة بالمرض يسهل عملية إجراء الحجر الصحي ويزيد من كفاءته وفعاليته.
3- احتفظ بالأملاح ، واشرب السوائل : لا يوجد لقاح ضد الإيبولا ، لذلك تتجه كل العلاجات إلى علاج بعض الأعراض المحددة لدى المريض ، وجعله في وضعية مريحة. ولكن بعض الأعراض عندما تظهر لا تترك المريض ينعم بالراحة ، ومنها الإسهال والغثيان ، مما يستدعي شرب السوائل والاحتفاظ بالأملاح ، وقد تكون المشروبات الرياضية مفيدة جدا في هذه الحالة.
4- مراقبة ضغط الدم والسيطرة عليه : ارتفاع ضغط الدم يمكن أن يؤدي إلى زعزعة استقرار المريض ، أما انخفاض ضغط الدم فيمكن أن يكون مؤشرا على الإصابة بالعدوى. ولهذا فمن المهم الإبقاء على ضغط الدم تحت السيطرة ، ومراقبته عن كثب.
إكتشاف علاج فيروس الإيبولا، طرق علاج فيروس الإيبولا، لقاح مضاد لإيبولا، دواء علاج الإيبولا
5- التنفس في بيئة غنية بالأكسجين : من الأعراض الشائعة لدى المصابين بالإيبولا ضيق في التنفس وآلام في الصدر ، لهذا يجب تزويد المرضى بأجهزة الأكسجين لتسهيل عملية التنفس عليهم. إذا كنت تكافح من أجل التقاط أنفاسك ، فلا تتردد في التحدث إلى المكلف بالرعاية الصحية للتحقق من مستوى الأكسجين الذي يصل إليك.
6- بادر بمعالجة أية أعراض للمرض : من المهم أن تتواصل بشكل مفتوح مع العاملين في المستشفى لتخبرهم بأي عرض جديد يظهر عليك ، أو أية مضاعفات في الأعراض السابقة لكي يتمكنوا من التصدي لها برمجيا. وتتم عملية علاج هذه الأعراض على وجه السرعة بالمضادات الحيوية. لذلك احرص على أن تكون صدقا في إخبار الطاقم الطبي عن موضع الألم ووقت الإحساس به.
7- الراحة : للأسف ليس هناك الكثير مما تفعله في حال الإصابة بالعدوى . ورغم ذلك كن متفائلا ، استجمع قواك ولا تستسلم . أكثر من شرب السوائل واحصل على قدر كبير من الراحة. حوالي 50 بالمائة من المصابين بهذا الداء قضوا نحبهم ، ولكن المرضى الذين يتمتعون بصحة جيدة وأنظمة مناعية قوية يمكن إنقاذهم إذا ما خضعوا لرعاية صحية سريعة وإنعاش آمن قبل تفاقم المرض. بالنسبة إليك ، ابق متماسكا وخذ كفايتك من الراحة.
8- واكب آخر الخيارات العلاجية المتوصل إليها : حاليا ليس هناك أي لقاح فعال ضد هذا الداء تمت تجربته على العنصر البشري. رغم أن العلماء يسارعون الزمن ويعملون ليل نهار للحصول على علاج لهذا المرض الفتاك. راجع منشورات مركز السيطرة على الأمراض (CDC) بشكل دوري للحصول على مزيد من المعلومات حول آخر العلاجات الممكنة.

* نصائح:

- اقرأ كتيب مركز السيطرة على الأمراض (CDC) حول التدابير الوقائية ضد الإيبولا . (يمكنك أن تجده على الإنترنت بصيغة PDF).
- إذا كنت مهتما ، يمكنك القيام ببحث حول الإيبولا وتاريخها.
- قم بزيارة الموقع الإلكتروني لكل من مركز السيطرة على الأمراض  ومنظمة الصحة العالمية ، لتقرأ عن آخر المستجدات المتعلقة بآخر الأمراض.
- تجنب السفر إلى الدول الأماكن التي يتواجد بها هذا الداء
- اغسل يديك دائما ، وارتد القفازين عندما تتعامل مع مرضى تشك في إصابتهم بالإيبولا
---------------------------------------------

* بوليميراز :  أسلوب معملي يستخدم لتوليد قطع من الشريط الوراثي عن طريق التقسيم المتكرر للأشرطة الوراثية واستنساخها بإنزيم بوليميراز الشريط الوراثي (علم الأحياء الجزيئية)

--------------------------------------------

* كلمات مفتاحية :

- معلومات عن مرض إيبولا
- طريقة التخلص من مرض إيبولا
- علاج إيبولا
- ماهو مرض إيبولا
- فيروس إيبولا

عن الكاتب

ar4coll ar4coll

التعليقات